النشرة التعريفية لمؤتـمر الطاقة العربي العاشر

مدينة أبوظبي- دولة الإمارات العربية المتحدة
21- 23 كانون الأول/ ديسمبر 2014.

معلومات اساسية عن

مؤتمر الطاقة العربي

مؤتمر الطاقة العربي العاشر

تحت الرعاية السامية لحضرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد بن سلطان آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة حفظه الله ورعاه سيعقد مؤتمر الطاقة العربي العاشر في أبوظبي، دولة الإمارات العربية المتحدة خــــلال الفتــــرة 21 – 23 كانون الأول/ ديسمبر 2014، وشعاره «الطاقة والتعاون العربي». ويبحث المؤتمر أوضاع الطاقة من جوانبها العديدة ذات الصلة بالتطورات الراهنة في أسواق النفط والغاز الطبيعي وانعكاساتها على قطاع الطاقة العربي، والاستثمارات اللازمة لتطوير قطاع الطاقة في الدول العربية، وقضايا الطاقة والبيئة والتنمية المستدامة. كما يناقش المؤتمر الموضوعات ذات الصلة بمصادر الطاقة العربية والعالمية، واستهلاك الطاقة في الدول العربية وإمكانيات ترشيده، والربط الكهربائي بين الدول العربية، بالإضافة إلى التطورات التكنولوجية وانعكاساتها على قطاع الطاقة في الدول العربية.

أهداف المؤتمر

يهدف المؤتمر إلى:

  • إيجاد إطار مؤسسي للأفكار والتصورات العربية حول قضايا النفط والطاقة لبلورة رؤى متوائمة بشأنها.
  • تنسيق العلاقات بين المؤسسات العربية العاملة في النشاطات المرتبطة بالطاقة والتنمية.
  • ربط سياسات الطاقة بقضايا التنمية.
  • دراسة الاحتياجات العربية من الطاقة حاضرا ومستقبلا ووسائل تلبيتها.
  • التعرف على الإمكانيات العربية المتوفرة والجهود المبذولة لتطوير مصادر الطاقة، والتنسيق بين هذه الجهود.
  • التعرف على الأبعاد الدولية للطاقة وآثارها على الدول العربية.
رئاسة المؤتمر

يتولى معالي المهندس سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي، وزير الطاقة في دولة الإمارات العربية المتحدة رئاسة المؤتمر العاشر.


المؤسسات الراعية والمشرفة على المؤتمر
  • منظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول.
  • الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي.
  • جامعة الدول العربية.
  • المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين.
تنظيم المؤتمر

تتولى الإعداد للمؤتمر وتنظيمه ثلاث لجان، هي:

  • لجنة المتابعة العليا: تشكلت بتوصية من مؤتمر الطاقة العربي الثاني للإشراف على المؤتمر، وتتكون من رؤساء المؤسسات الراعية له.
  • لجنة المتابعة الفرعية: هي اللجنة المكونة من منظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول والصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي والتي تتولى الإعداد للمؤتمر وتنظيمه.
  • لجنة الدراسات: تتكون من ممثلين عن منظمـة أوابك والصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي، وتتولى متابعة إعداد الدراسات المختلفة. ومن أعمالها اقتراح مواضيع البحوث والأوراق القطرية ووضع الأطر العامة لها، واقتراح أسماء المحاضرين، ومتابعة إنجاز البحوث في مختلف مراحلها. 
    تم مؤخرا تشكيل فريق مشترك بين منظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول والصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي أنيطت به المهام المكلف بها لجنة المتابعة الفرعية ولجنة الدراسات المشار إليها والمتمثلة في اقتراح وضع الإطار العام والإطار الزمني للمؤتمر و اقتراح مواضيع حلقات النقاش والأوراق الفنية التي ستقدم للمؤتمر و الجهات التي ستقوم بإعدادها ومراجعة وتقييم تلك الأوراق، بالإضافة إلى تشكيل لجنة مالية ستقوم بمتابعة كافة الأمور المالية المتعلقة بالمؤتمر.
المشاركون

يشارك في المؤتمر وفود رسمية من الدول العربية، والمساهمون في برنامج أعماله الذين تدعوهم لجنة المتابعة، بالإضافة إلى الشخصيات المعنية بقضايا الطاقة. وتتم المشاركة حصرا بدعوة من المؤسسات المشرفة على المؤتمر.

لغة المؤتمر

اللغة العربية هي لغة المؤتمر الرسمية، وتتوفر ترجمة فورية من اللغة الإنكليزية وإليها.


أوراق المؤتمر

أولا: الأوراق القطرية

تعد الدول العربية هذه الأوراق، وتسـتعرض من خلالها أوضاع صناعة الطاقة في كل دولة، وتطورها التاريخي، وآفاقها المستقبلية.

ثانيا: حلقات النقاش

تـخصص ثلاث حلقات نقاش للحوار في المجالات التالية:

  • التطورات الراهنة في أسواق النفط والغاز الطبيعي وانعكاساتها على قطاع الطاقة العربي.
  • الاستثمارات اللازمة لتطوير قطاع الطاقة في الدول العربية.
  • الطاقة والبيئة والتنمية المستدامة.

ثانيا: حلقات النقاش

ستقدم إلى المؤتمر خمس عشرة دراسة من خلال أربع جلسات فنية، وهي موزعة على النحو التالي:

الجلسة الفنية الأولى: مصادر الطاقة العربية والعالمية: الواقع والآفاق

ستقدم خلال هذه الجلسة ثلاث أوراق فنية، وهي:

  • المصادر التقليدية وغير التقليدية للنفط والغاز الطبيعي: عربيا وعالميا.
  • مستقبل الطاقة النووية في الدول العربية.
  • الطاقات المتجددة في الدول العربية.

الجلسة الفنية الثانية: استهلاك الطاقة في الدول العربية وإمكانيات ترشيده.

ستقدم خلال هذه الجلسة أربع أوراق فنية، وهي:

  • توقعات استهلاك الطاقة في الدول العربية حتى عام 2035 .
  • فرص ترشيد استهلاك الطاقة في الدول العربية .
  • إمكانيات ترشيد استهلاك الطاقة في الصناعة البترولية اللاحقة في الدول العربية.
  • إمكانيات ترشيد استهلاك الوقود في قطاع توليد الكهرباء في الدول العربية.

الجلسة الفنية الثالثة: الربط الكهربائي بين الدول العربية

ستقدم خلال هذه الجلسة أربع أوراق فنية، وهي:

  • مستجدات الربط الكهربائي العربي الشامل.
  • الجدوى الاقتصادية للربط الكهربائي العربي الشامل وتقييم استغلال الغاز الطبيعي في تصدير الكهرباء.
  • الربط الكهربائي الخليجي.
  • متطلبات التطوير المؤسسية والقانونية لإنشاء سوق عربية مشتركة للكهرباء.

الجلسة الفنية الرابعة : التطورات التكنولوجية وانعكاساتها على قطاع الطاقة

ستقدم خلال هذه الجلسة أربعة أوراق فنية، وهي:

  • التطورات التكنولوجية في مجال إنتاج النفط والغاز الطبيعي من المصادر غير التقليدية.
  • تكرير النفط الثقيل: التحديات والفرص.
  • تطور صناعة تسييل الغاز الطبيعي في الدول العربية.
  • صناعة البتروكيماويات عربيا وعالميا: الواقع والمستقبل.

خلفية تاريخية عن مؤتمر الطاقة العربي

نشأة المؤتمر

بدأت فكرة عقد المؤتمر بقرار مجلس وزراء منظمـة الأقطار العربية المصدرة للبترول (أوابك) فـي شهر أيار/ مايو 1977. وبعد التشاور اتفق على أن تقوم منظمة أوابك والصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي بالإشراف على المؤتمـر وتنظيمه لتحقيق شمولية تمثيل الدول العربية ولربط الطاقة بالتنمية.

تطور المؤتمر

  • عقد مؤتمر الطاقة العربي الأول في آذار/ مارس 1979 في أبو ظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة تحت شعار «العرب وقضايا الطاقة». وبعد عقد المؤتمر، جرت اتصالات بين جامعة الدول العربية ومنظمة أوابك للتنسيق بين أعمال مؤتمر الطاقة ومؤتمر البترول العربي الذي كان يعقد تحت إشــراف جامعة الدول العربية منذ عام 1959. واتفق على دمجهما تحت اسم مؤتمر الطاقة العربي. وبذلك أصبحت جامعة الدول العربية إحدى المؤسسات المشرفة على تنظيم المؤتمر. ونظرا لاهتمام المنظمة العربية للتنمية الصناعية بالصناعات البتروكيماوية، فقد ارتؤي أن تشارك هي أيضا في الإشراف على المؤتمر.
  • عقد مؤتمر الطاقة العربي الثاني في آذار/ مارس 1982 في الدوحة بدولة قطر بإشراف المؤسسات الأربع المذكورة، وكان شعاره «الطاقة في خدمة التنمية والتكامل الاقتصادي العربي»، وأوصى المؤتمر بإضافة المنظمة العربية للثروة المعدنية إلى المؤسسات المشرفة، وبذلك أصبحت المنظمة الخامسة الراعية للمؤتمر.
  • عقـد مؤتمر الطاقة العربي الثالث في أيار/ مايو 1985 في الجزائر بإشراف المؤسسات الخمس تحت شعار «الطاقة والتعاون العربي» الذي اتخذ شعارا دائما للمؤتمر.
  • عقد مؤتمر الطاقة العربي الرابع في آذار/ مارس 1988 في مدينة بغداد بجمهورية العراق. وتقرر وقتئذ عقد المؤتمر كل أربع سنوات بدلا من ثلاث سنوات، وحدد عام 1992 موعدا لعقد المؤتمر الخامس. إلا أن الظروف الصعبة التي اجتاحت العـالم العربي في عام 1990 اقتضت تأجيله إلى عام 1994.
  • عقد مؤتمر الطاقة العربي الخامس في القاهرة، جمـهورية مصر العربية في أيار/ مايو 1994. وأشرف على رعايته كل من مـنظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول والصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي وجامعة الدول العربية والمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين التي جاءت ثمرة لدمج المنظمة العربية للتنمية الصناعية مع المنظمة العربية للثروة المعدنية.
  • عقد مؤتمر الطاقة العربي السادس في دمشق، الجمهورية العربية السورية في أيار/ مايو 1998. وعقد مؤتمر الطاقة العربي السابع في القاهرة، جمهورية مصر العربية في أيار/ مايو 2002. كما عقد مؤتمر الطاقة العربي الثامن في عمان، المملكة الأردنية الهاشمية في أيار/مايو 2006، وعقد المؤتمر التاسع في الدوحة، دولة قطر في أيار/ مايو 2010. وأشرف على رعاية هذه المؤتمرات كل من مـنظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول، والصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي، وجامعة الدول العربية، والمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين.
برنامج المؤتمر