النشرة التعريفية لمؤتـمر الطاقة العربي الحادي عشر

سكرتارية المؤتمر وعنوان المراسلات

سكرتارية مؤتمر الطاقة العربي الحادي عشر

منظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول (أوابك)

ص.ب 20501 الصفاة 13066 الكويت

هاتف : 24959721 (965+)

فاكس: 24959755  (965+)

البريد الإلكتروني:  aec11@oapecorg.org

الموقع على شبكة الإنترنت:

www.oapecorg.org

مكان انعقاد المؤتمر 

SavoyLeGrandHotelMarrakech

مراكش، المملكة المغربية 

هاتف: 000 153 425 212+

البريد الإلكتروني:

contact@savoylegrandhotelmarrakech.com

الموقع الإلكتروني:

www.savoylegrandhotelmarrakech.com

التسجيل                          

يبدأ التسجيل للمؤتمر واستلام الوثائق وبطاقة الدخول اعتباراً من يوم السبت 2018/9/29 من الساعة التاسعة صباحاً وحتى الساعة السادسة مساءاً

معلومات اساسية عن مؤتمر الطاقة العربي

 

مؤتمر الطاقة العربي الحادي عشر

سيعقد مؤتمر الطاقة العربي الحادي عشر في مدينة مراكش، المملكة المغربية، خلال الفترة من 1– 4 تشرين الأول/ أكتوبر 2018، وشعاره «الطاقة والتعاون العربي». ويبحث المؤتمر أوضاع الطاقة من جوانبها العديدة ذات الصلة بالتطورات الراهنة والمستقبلية في أسواق النفط والغاز الطبيعي وانعكاساتها على قطاع الطاقة العربي، وأمن الطاقة كشراكة عالمية، والاستثمارات اللازمة لتطوير قطاع الطاقة في الدول العربية. كما يناقش المؤتمر الموضوعات ذات الصلة بمصادر الطاقة العربية والعالمية، والصناعات البترولية اللاحقة في الدول العربية والعالم، والتعاون العربي في مجال الطاقة الكهربائية، وإدارة الطلب على الطاقة في الدول العربية، بالإضافة إلى قضايا الطاقة والبيئة والتنمية المستدامة.

أهداف المؤتمر

يهدف المؤتمر إلى:

1-  إيجاد إطار مؤسسي للأفكار والتصورات العربية حول قضايا النفط والطاقة لبلورة رؤى متوائمة بشأنها.

2-   تنسيق العلاقات بين المؤسسات العربية العاملة في النشاطات المرتبطة بالطاقة والتنمية.

3-   ربط سياسات الطاقة بقضايا التنمية.

4-   دراسة الاحتياجات العربية من الطاقة حاضرا ومستقبلا ووسائل تلبيتها.

5-  التعرف على الإمكانيات العربية المتوفرة والجهود المبذولة لتطوير مصادر الطاقة، والتنسيق بين هذه الجهود.

6-   التعرف على الأبعاد الدولية للطاقة وآثارها على الدول العربية.

رئاسة المؤتمر

يتولى معالي الأستاذ عزيز رباح، وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة في المملكة المغربية رئاسة المؤتمر الحادي عشر.

المؤسسات المنظمة والراعية للمؤتمر

الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي

جامعة الدول العربية

منظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول

المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين

تنظيم المؤتمر

يتولى الإعداد للمؤتمر وتنظيمه ثلاث لجان، هي:

  • لجنة المتابعة العليا: تشكلت بتوصية من مؤتمر الطاقة العربي الثاني للإشراف على المؤتمر،  وتتكون من رؤساء المؤسسات الراعية له.
  • لجنة المتابعة الفرعية: هي اللجنة المكونة من منظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول والصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي والتي تتولى الإعداد للمؤتمر وتنظيمه.
  • لجنة الدراسات: تتكون من ممثلين عن منظمـة أوابك والصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي، وتتولى متابعة إعداد الدراسات المختلفة.  ومن أعمالها اقتراح مواضيع البحوث والأوراق القطرية ووضع الأطر العامة لها، واقتراح أسماء المحاضرين، ومتابعة إنجاز البحوث في مختلف مراحلها.

وقد تم مؤخرا تشكيل فريق مشترك بين منظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول والصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي، وأنيطت به المهام المكلفة بها لجنة المتابعة الفرعية و لجنة الدراسات المشار إليها والمتمثلة في اقتراح وضع الإطار العام والإطار الزمني للمؤتمر واقتراح مواضيع الجلسات والأوراق الفنية التي ستقدم للمؤتمر والجهات التي ستقوم بإعدادها ومراجعة وتقييم تلك الأوراق، بالإضافة إلى تشكيل لجنة مالية تقوم بمتابعة كافة الأمور المالية المتعلقة بالمؤتمر.

المشاركون في المؤتمر

يشارك في المؤتمر وفود رسمية من الدول العربية، والمساهمون في برنامج أعماله الذين تدعوهم لجنة المتابعة، بالإضافة إلى الشخصيات المعنية بقضايا الطاقة. وتتم المشاركة حصرا بدعوة من المؤسسات المشرفة على المؤتمر.

لغة المؤتمر

اللغة العربية هي لغة المؤتمر الرسمية، وتتوفر ترجمة فورية من اللغة الإنكليزية وإليها.

خلفية تاريخية

عن مؤتمر الطاقة العربي

نشأة المؤتمر

بدأت فكرة عقد المؤتمر بقرار مجلس وزراء منظمـة الأقطار العربية المصدرة للبترول (أوابك) فـي شهر أيار/ مايو 1977. وبعد التشاور اتفق على أن تقوم منظمة أوابك والصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي بالإشراف على المؤتمـر وتنظيمه لتحقيق شمولية تمثيل الدول العربية ولربط الطاقة بالتنمية.

1-  عقد مؤتمر الطاقة العربي الأول في آذار/مارس 1979 في مدينة أبو ظبي- دولة الإمارات العربية المتحدة، تحت شعار  «العرب وقضايا الطاقة». وقد جرت على إثره اتصالات بين جامعة الدول العربية ومنظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول للتنسيق بين أعمال مؤتمر البترول العربي الذي كان يعقد تحت إشراف الجامعة العربية منذ عام 1959 ومؤتمر الطاقة العربي، وتم الاتفاق على دمجهما معا تحت اسم مؤتمر الطاقة العربي. وبذلك أصبحت جامعة الدول العربية إحدى المؤسسات المشرفة على تنظيم المؤتمر. ونظرا لاهتمام المنظمة العربية للتنمية الصناعية بالصناعات البتروكيماوية والكهربائية، فقد دُعيت للمشاركة في الإشراف على المؤتمر.

2-  عقد مؤتمر الطاقة العربي الثاني في آذار/مارس 1982 في الدوحة – دولة قطر، بإشراف المؤسسات الأربع المذكورة أعلاه، وكان شعاره «الطاقة في خدمة التنمية والتكامل الاقتصادي العربي». وأوصى المؤتمر بإضافة المنظمة العربية للثروة المعدنية إلى المؤسسات المشرفة، لتصبح من رعاة المؤتمر.

3-  عقد مؤتمر الطاقة العربي الثالث في أيار/مايو 1985 في مدينة الجزائر العاصمة - الجمهورية الجزائرية تحت شعار «الطاقة والتعاون العربي» الذي أصبح شعارا للمؤتمرات اللاحقة.

4-   عقد مؤتمر الطاقة العربي الرابع في آذار/مارس 1988 في مدينة بغداد، جمهورية العراق.

5-  عقد مؤتمر الطاقة العربي الخامس في أيار/مايو 1994 في مدينة القاهرة، جمهورية مصر العربية، بإشراف المؤسسات الأربع بعد دمج المنظمة العربية للثروة المعدنية مع المنظمة العربية للتنمية الصناعية التي أضيفت لاسمها كلمة (والتعدين).

6-  عقد مؤتمر الطاقة العربي السادس في أيار/مايو 1998 في مدينة دمشق، الجمهورية العربية السورية.

7-   عقد مؤتمر الطاقة العربي السابع في أيار/مايو 2002 في مدينة القاهرة، جمهورية مصر العربية.

8-   عقد مؤتمر الطاقة العربي الثامن في أيار/ مايو 2006 في مدينة عمّان، المملكة الأردنية الهاشمية.

9-   عقد مؤتمر الطاقة العربي التاسع في أيار/مايو 2010 في مدينة الدوحة، دولة قطر.

10-         عقد مؤتمر الطاقة العربي العاشر في كانون الأول/ديسمبر 2014 في مدينة أبوظبي، دولة الإمارات العربية المتحدة.

وأشرف على هذه المؤتمرات كل من مـنظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول (أوابك)، والصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي، وجامعة الدول العربية، والمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين.

برنامج المؤتمر

يتضمن برنامج عمل المؤتمر عقد جلسة افتتاحية يقدم فيها بعض أصحاب المعالي وزراء الطاقة في الدول العربية رؤى دولهم حول استراتيجية الطاقة.

كما يتضمن برنامج العمل ثلاث جلسات وزارية حول :

استشراف مستقبل الطاقة عربياً وعالمياً.

أمن الطاقة كشراكة عالمية.

متطلبات الاستثمار في قطاع الطاقة في الدول العربية.

ويشتمل المؤتمر على عقد خمس جلسات فنية يتم فيها تقديم ست عشرة ورقة فنية، وهي موزعة على النحو التالي:

الجلسات الفنية

 

الجلسة الفنية الأولى:

مصادر الطاقة في الدول العربية والعالم: الواقع والآفاق

ستقدم خلال هذه الجلسة ثلاث أوراق فنية، وهي:

1- مصادر الطاقة في الدول العربية والعالم.

2-دور التطورات التكنولوجية في تطوير الاحتياطيات والإنتاج.

3-الدور الحالي والآفاق المستقبلية للطاقات المتجددة.

الجلسة الفنية الثانية:

الصناعات البترولية اللاحقة: عربياً وعالمياً.

ستقدم خلال هذه الجلسة أربع أوراق فنية، وهي:

1- صناعة تكرير النفط : عربياً وعالمياً.

2- صناعة البتروكيماويات : عربياً وعالمياً..

3- صناعة الغاز  الطبيعي : عربياً وعالمياً

4- الحفاظ على الموقع التنافسي لموارد الطاقة البترولية العربية في عالم متغير.

الجلسة الفنية الثالثة:

التعاون العربي في مجال الطاقة الكهربائية

ستقدم خلال هذه الجلسة ثلاث أوراق فنية، وهي:

1-اتفاقيات تبادل الطاقة الكهربائية بين الدول العربية.

2- توسعة الربط الكهربائي الخليجي خارج المنظومة الخليجية وإنشاء أسواق إقليمية للكهرباء.

3- تعظيم الاستفادة من شبكات الربط الكهربائي القائمة في الدول العربية.

الجلسة الفنية الرابعة:

إدارة الطلب على الطاقة في الدول العربية

ستقدم خلال هذه الجلسة ثلاث أوراق فنية، وهي:

1- توقعات الطلب على الطاقة في الدول العربية حتى عام 2040.

2- سياسات إصلاح دعم الطاقة في الدول العربية.

3- تحسين كفاءة استهلاك الطاقة في القطاع الصناعي في الدول العربية.

الجلسة الفنية الخامسة:

الطاقة والبيئة والتنمية المستدامة

ستقدم خلال هذه الجلسة ثلاث أوراق فنية، وهي:

1- تطورات الاتفاقية الإطارية لتغير المناخ بعد إتفاق باريس.

2- التنمية المستدامة 2030 (حالة المغرب)

3- اتفاقيات التجارة العالمية وتأثيراتها على الصناعة البترولية في الدول العربية.

برنامج المؤتمر